الاحد 30 ابريل 2017 م - 04 شعبان 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

الإمارات تنعى سفيرها في افغانستان جمعة الكعبي


الإمارات تنعى سفيرها في افغانستان جمعة الكعبي

نعت الإمارات أمس سفيرها في أفغانستان جمعة الكعبي الذي توفي أثناء تلقيه العلاج في أحد المستشفيات الفرنسية بعد اعتداء إرهابي تعرض له مع مجموعة من
الدبلوماسيين الإماراتيين خلال زيارتهم مدينة قندهار في مهمة إنسانية الشهر الماضي.
وأصيب السفير ودبلوماسيون في التفجير الإرهابي من خلال هجوم بقنبلة على دار للضيافة لوالي المدينة في قندهار الأفغانية الواقعة شرق البلاد وراح ضحيتها خمسة
من الدبلوماسيين الإماراتيين بعد حادث التفجير.
ونعى الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي سفير بلاده لدى أفغانستان الذي توفي أمس٬ وأشاد بمناقب الكعبي٬ وقال: «أمضى
حياته في خدمة الوطن وقدم روحه الطاهرة في سبيل هدف إنساني نبيل؛ إذ كان مسؤولا عن المشاريع الإنسانية التي تنفذها الإمارات في أفغانستان».
فيما قال الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات: «ينضم (الشهيد) جمعة الكعبي إلى قافلة الدبلوماسيين من أبناء هذا الوطن الذين بتضحيتهم
يبنون هذا الوطن وعزته لبنة لبنة».
وأضاف خلال اجتماع لوزارة الخارجية أمس أن «الإمارات اليوم أقوى وأرفع من خلال هذه التضحيات٬ فما بالكم إن كانت هذه التضحيات مقرونة بالعمل الإنساني
الذي كان يقوم به مع الدبلوماسيين (الشهداء) الذين كانوا في مهمة إنسانية في قندهار٬ لا نستطيع أن نضيف أكثر لأن (الشهيد) قدم التضحية الكبرى».
وزاد: «قدم روحه في سبيل الوطن وفي سبيل العمل الإنساني٬ وشرفنا جميعا كأعضاء في السلك الدبلوماسي٬ في معاني السلك الدبلوماسي وفي طبيعة المعدن الذي
يقوم عليه ويبقى العمل الطيب وأما الزبد فيذهب جفاء».
وكانت زيارة السفير الكعبي إلى قندهار تأتي في مهمة إنسانية ضمن برنامج الإمارات لدعم الشعب الأفغاني٬ شملت وضع حجر الأساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان في
الولاية٬ والتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية على نفقة الإمارات٬ إضافة إلى وضعه حجر الأساس أيضا لمعهد للتعليم الفني في العاصمة كابل بتمويل
من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.
ومنح محمد أشرف غني الرئيس الأفغاني قبل أيام «شهداء» الإمارات وسام «جمال الدين الأفغاني»٬ وهو من أرفع الأوسمة في أفغانستان٬ وذلك تقديرا لتضحياتهم أثناء
تأدية واجبهم الإنساني وعمل الخير.