الاثنين 20 فبراير 2017 م - 24 جمادى الأولى 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

شكرآ للشعب الامريكي !


شكرآ للشعب الامريكي !
الكاتب عبدالله البلعسي

بقلم : عبدالله البلعسي 

نعم واقولها بكل فخر واعتزاز وارددها في كل ساعة ( شكرآ  للشعب الامريكي ) وسنكون منكم ومعكم والى جانبكم  في حماية هذا الشعب العظيم بقيمة واخلاقة الانسانية  والى جانبكم في حفظ هذا البلد  من كل الاشرار  .
نعم لقد فاجئنا كثير  ردود فعل الشعب الأمريكي على القرار الذي اصدرة  الرئيس الامريكي بمنع دخول اللاجئين الفارين من الحروب، بحثآ عن موطن للعيش بأمان بعيدآ عن القتلة  والمجرمين .. نعم فاجئنا فيها هذا الزخم وروح التسامح وبهذه المعنوبة البريئة و التلقائية.. وبجموعٌ غفيرة بعشرات الآلاف من المتظاهرين الذين احتشدوا بسرعة وخلال دقائق معدودة أمام بوابات المطارات الكبرى التي تم فيها  توقيف الكثير من المهاجرين معبرين ورافعين شعارات  تشجب القرار الذي كان عنصريآ وظالماً وغير دستوري..ومعبرين  عن ترحيبهم باللاجئين وبكل من يوفد إلى بلادهم بطريقة قانونية، بغض النظر عن ألوانهم وأديانهم، ومطالبين  باطلاق  الموقوفين منهم في هذه المطارات.
اضافة الى هذا  بل والأغرب من ذلك أن "المنظمات الحقوقية  الأمريكية  للحريات" ومنظمات أخرى قامو فوراً لرفع  قضية ضد قرار الرئيس في المحكمة الإتحادية بمدينة نيويوك، حيث أصدرت القاضية آن دونيلي في نفس اليوم حكمها ببطلان قرار الرئيس، وأوامرها للسلطات المختصة بعدم ترحيل أي من رعايا تلك الدول الذي شملها القرار .
ولكن الشي المؤسف والحزين ان كل  جالياتنا ورؤسائها الموقرين لن يحركوا ساكنآ اضافة الى ذالك مؤسساتنا "الإسلامية" التي يفترض أنها تمثلنا وتدافع عنا، لم تحرك ساكناً ولم تظهراهتماماً أو تفاعلاً يذكر، ولم نر أحداً من أعضائها في وسائل الإعلام، أو متحدثاً للمتظاهرين، أوموجهاً  أبناء الجالية لتنظيم أنفسهم ودراسة اي خطوات للعمل فيها . مثل  التوجه للمحاكم ورفع دعاوى قضائية أو التواصل  مع الجمعيات الحقوقية المنظمات الانسانية  لإيقاف تنفيذ القرار وانصاف المظلومين ..