الاثنين 27 مارس 2017 م - 29 جمادى الثانية 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

استشهاد 5 من دبلوماسيين اماراتيين بقندهار الافغانية والقيادة الاماراتية تنعيهم


 استشهاد 5 من دبلوماسيين اماراتيين بقندهار الافغانية والقيادة الاماراتية تنعيهم
نعت الامارات العربية المتحدة، استشهاد 5 من دبلوماسيها في التفجير الانتحاري الذي استهدف مقر محافظ قندهار في أفغانستان.
ونعى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات وفد الدولة المكون من الشهداء .. محمد علي زينل البستكي وعبدالله محمد عيسى عبيد الكعبي وأحمد راشد سالم علي المزروعي وأحمد عبدالرحمن أحمد كليب الطنيجي وعبدالحميد سلطان عبدالله إبراهيم الحمادي، والمكلفين بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية فــي جمهورية أفغانستان .
وأمر سموه – في بيان لوزارة شؤون الرئاسة اليوم –  بتنكيس الأعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية في جميع أرجاء الدولة لمدة ثلاثة أيام تكريما لشهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعا عن الإنسانية.
السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نعى شهداء الامارات الأبرار الذين لقوا ربهم في الاعتداء الإرهابي الغاشم الذي وقع أمس بمدينة قندهار في جمهورية أفغانستان إبان قيامهم بواجبهم خلال مهمة إنسانية ضمن برنامج دولة الإمارات لدعم الشعب الأفغاني الصديق.
وأعرب سموه عن فخر دولة الإمارات قيادة وشعباً بالأدوار الإنسانية الجليلة التي يقوم بها أبناؤها في كل مكان من العالم، مؤكداً أن الإرهاب الآثم لا يعرف معنى الإنسانية ولا قيمها النبيلة ولا يفرق بين الناس كبيرهم وصغيرهم ولا يميز بين أعمالهم، لتطال يده الغاشمة أناس نذروا أنفسهم للخير ولم يتأخروا في بذل أرواحهم ودمائهم الذكية في سبيل توصيل رسالة سلام وخير إلى العالم.
وقال سموه: “ننعى اليوم بكل فخر شهداء العمل الانساني الإماراتي في جمهورية أفغانستان، خمسة شهداء ختموا حياتهم وهم يسعون لخدمة الضعفاء والأطفال والمحتاجين”.
وابتهل سموه إلى المولى عزَّ وجلَّ أن يتغمّد شهداء الإمارات الأبرار بواسع رحمته، وأن يتقبلهم بين الكرام البررة، وقال سموه: “لا يوجد أي مبرر إنساني أو أخلاقي أو ديني لتفجير وقتل من يسعى لمساعدة الناس … رحم الله شهداءنا وتقبلَّهم عنده في الصالحين”، مستنكراً سموه الاعتداء الإرهابي الغادر الذي راح ضحيته رسل الإمارات للخير الذين قدموا أرواحهم فداءً لرسالة سامية قصدوا من خلالها مد يد العون إلى المحتاجين والضعفاء.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن إمارات الخير ستبقى دائماً على عهدها الذي قطعته على نفسها وستظل على النهج الذي طالما سارت عليه في الوقوف إلى جانب كل محتاج، وقال سموه: “شعب الامارات فخور بأبنائه العاملين في المجال الإنساني ويرفع رأسه اليوم لتقديمه شهداء في سبيل الإنسانية …الإنسانية التي لا يعرفها الإرهابيون”، منوهاً سموه أن الإمارات مستمرة في تحقيق رسالتها مهما كانت التحديات التي لن تثنيها عن القيام بواجباتها الإنسانية، وأن أبناء الإمارات الأبطال ماضون في تأدية أدوارهم النبيلة على النحو الأكمل في ضوء التزام الإمارات الراسخ نحو الضعفاء والمحتاجين في مختلف بقاع الأرض.