الثلاثاء 24 يناير 2017 م - 26 ربيع الثاني 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

الفنان الكويتي محمد المسباح هاوي الفن ومتذوق الكلمة


الفنان الكويتي محمد المسباح هاوي الفن ومتذوق الكلمة
- أثرى الساحة الكويتية بالأعمال الغنائية وحافظ على الموروث الشعبي الأصيل.
- يمتلك موهبة تلحينية نادرة وتميز بالتجديد والتطور


تشعر بجوع للكلمات الجميلة وتتعطش للحن والموسيقى المتناغمة مع الإحساس والمعنى.. لترتوي بأعزوفة متناغمة متكاملة تدخل اللهفة للقلوب لتتذوق أكثر..
أنامله تداعب مكامن أطراف الآلات الموسيقية.. وموسيقاه تلهب القلوب وتحبس الأنفاس فلحنها فقط يتقن ويتفنن في احتراق الكلمة.. فتحلق بين أعاصير جامحة من مشاعر الحب والشوق تارة.. وبين رياح الأنين والحنين تارة أخرى.. ودفء صوته يخترق تجويف النبض عند سماعه.. 
هو صاحب الحس الغنائي الرائع الذي ورثه من بدايات نشأته الفنية، متذوق للفن من الدرجة الأولى ويعترف بأنه هاوٍ للفن وليس محترفاً به، يمتاز بموهبة تلحينية نادرة 
يتسم بالطابع الكويتي الأصيل الذي يعتمد على الإيقاعات الكويتية النابعة من التراث. غير أنه تعاون مع أبرز صناع الأغنية في الكويت.. أنه الفنان الكويتي الكبير محمد المسباح من مواليد الكويت عام 7 مارس 1965م.
ويرجع سبب تفوقه في مجال الفن كونه ترعرع وسط عائلة فنية حيث شقيقه صالح أحد أشهر العازفين على آلة الكمان هو أول من شجعه على دخول هذا المجال فقد لفت انتباهه موهبته في إجادة تقليده لكوكب الشرق أم كلثوم.
تآلف وتمازج بالعزف
بدأت علاقة الفنان محمد المسباح مع الموسيقى منذ مراحل الطفولة وذلك عندما عشق آلة الأكورديون، ففي الحادية عشرة من عمره برز عشقه لآلة العود التي كانت أكبر من حجمه، فعلم نفسه بنفسه العزف عليها وكان أول لحن عزفه مطلع «يا شادي الألحان» حيث تقول كلماتها: (يا شادي الألحان هات أسمعنا رنات العيدان
واطرب من في الحان آه واحسبنا من ضمن الندمان.. هات يا فنان هات أسمعنا نغمات الكردان)، بعد ذلك تعلم عزف باقي الألحان من أخيه الأكبر الذي درس الموسيقى في القاهرة وأصبح الاستماع أساس تعلمه على آلة العود، إذ كان يستمع إلى أغاني التراثين الكويتي والعربي اللذان تربت أذنه عليهما.
وكانت إحدى أبرز المحطات في بدايات عزفه مشاركته في العزف على آلة العود في مسابقة وزارة التربية عام (1979م) وحاز حينها على المركز الأول في حضور الأساتذة الكبار عبدالعزيز المفرج، غنام الديكان، سعيد البنا وغيرهم وكان آنذاك طالباً في الصف الثاني ثانوي.

بداية اكتساح في عالم الفن
تغنى الفنان محمد المسباح بالعديد من الأغاني قبيل دخوله إلى ساحة الغناء بشكل رسمي كمطرب معترف به عام 1983م منها كانت أغنية «الحلم» لكوكب الشرق أم كلثوم.
لتكون بعدها أغنية (أتمون يا نظر العيون) الانطلاقة الأولى له بشكل رسمي في عالم الغناء وكانت من كلمات الشاعر الغنائي ساهر وألحان الفنان الراحل مرزوق المرزوق حيث كان لها صدى كبير على الساحة الغنائية الكويتية آنذاك.
وبتشجيع من بعض الأصدقاء والفنانين المهتمين بصوته تم إصدار الألبوم الأول عام1988م  وبعدها بعام صدر ألبومه الغنائي الثاني ليكتسح بذلك الساحة الكويتية من خلال الأغاني التي قدمها وعمل على إثراء الساحة الكويتية بالأعمال الغنائية غير أنه حافظ على أصل التراث الغنائي الشعبي، لكنه توقف لفترة بعد النجاحين اللذان حققهما من خلال الألبومين بسبب الاحتلال العراقي لدولة الكويت عام1990م وكانت له في تلك الفترة له مشاركة في (أوبريت) أُعد خصيصاً لمناسبة انعقاد القمة الخليجية في الكويت وعدد من المشاركات الوطنية الأخرى في احتفالات أعياد التحرير والعيد الوطني وفي عام 1992م عاد مرة أخرى ليهدي جماهيره أغنية (من عيني الثنتين) التي تعاون بها مع الكاتب خالد العياف والملحن غنام الديكان، و(قصة هواي) من كلمات مبارك الحديبي والتي تعد من الفولكلور اليمني القديم ليبدأ من جديد مشوار التسعينات.
نجم ساطع في سماء الكويت

وفي عام 1993م، غنى الفنان محمد المسباح أوبريت «الوفاء» من تأليف الشاعر عدنان الشايجي وألحان يوسف المهنا وإنتاج محافظة الجهراء، وشاركت فيها المطربة البحرينية سعاد الحايكي.
وكانت له إسهامات في مجال الأغنية الوطنية، قدم فيها الفنان محمد المسباح أغنيات «يا دارنا يا دار» كلمات الشاعر الراحل الدكتور أحمد العدواني وألحان الموسيقار رياض السنباطي التي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم وأخرى جددها مثل «يا ساهر الليل» من ألحان الموسيقار أحمد باقر، «وكري يا حرارى» للراحل سعود الراشد إلا أنها مُنعت بذلك الوقت ولم تذع إلا في محطات غير حكومية.
ولحرصه على الاختيار المتميز وعدم الاستعجال في تقديم أغان تكون أقل مستوى من سابقتها تريث المسباح لعامين ليأتي بعدها في عام 1994م بألبوم (حياتي) الذي كان خلاصة عمل عامين كاملين تميز فيهما بالتجديد والتطور والحفاظ على التراث الأصيل والموروث الشعبي.
وبعد الشائعات التي طالته بأنه اعتزل الفن يعود المطرب القدير محمد المسباح لجمهوره وعشاقه ومحبيه بأغنية جديدة منفردة بعنوان (وينك) وهي من كلمات ساهر وألحان علي أبا الخيل.
وتمنى المسباح أن يكون هذا العمل الجديد عند حسن الظن، وينال رضا واستحسان المستمعين، كاشفاً عن كلمات الأغنية التي تقول: "وينك، عمري أنا وينك، شخبارك شدنياك، عسى الهوى بعده، وباقي على عهده، ما فارقك وياك".

أترككم مع باقة من أجمل ما تغنى به المسباح نبدأها بأغنية:

(يفوق الوصف)

يفوق الوصف يفوق الوصف حبي لك
يفوق الوصف شوقي لك يفوق الوصف 
يا فارق حيل عن غيرك سطا في قلبي تأثيرك
وكل ما جيت أعبر لك تغلبني تعابيرك
إذا فكرت أفكر فيك وإذا سولفت أسولف، فيك
كأن الدنيا بس أنت وكلام الحب بس طاريك.

برد ودفا)

برد ودفا يا برد ودفا
يا قصه وفا يا كلمه صبر
بأطراف الجفا قررت الألم
بجرة قلم وبدينا الطريق
بخطوة ندم يا ليله دان يا ليله دان

(تمون يا نظر العيون)

تمون أنت تمون .. تمون يا نظر العيون
تمون صدقني .. صدقني أنت تمون واللي تقوله يصير
ما يحتمل تأخير من دون أي تقصير
راضي أنا وممنون.

(سولفي)
سولفي خليني اسمع واكـتـفي
يمـكـن أعــرف المختـفـي
يمـكـن بقلـبــك حـكي
يمكــن بعينيـك بـكـي
سـولفـي علشان

قصة هواي)

بصـبــر علــى الضيم والغـربـال
ويحلى الصبـــر لجلـه وغـــربــالـي
قـابـل أنا راضــي باللــي يجـــي مـنـه
عـلى دانــه ويـا دانــه ويـا قلب تصبـــر

(ياقربك لي)

يا قربك لي ويا بعـدك في نفس الوقـت
أنا غـربت فـي ودك وأنا شــرقـت
أحبك.. أحبك ما أبي منك تعب لأجلي
أنا أحمل كل تعب عنك على حملي 

ونختم بأغنية (حياتي) التي تقول كلماتها:

أنا ياللي تنشد عن حياتي
ترى هي في غيابك ما هي زينة
أنا مالي على قربك غناتي
بس الواحد شيسوي مو بيدينه
يسوي الشوق في قلبي سواتي
وعلى الفرقا يدور مين يعينه
وفوق الشوق والحسرة أحاتي
وقلبي لين غفا يوقظه حنينه

مسيرة عطاء قدمها الفنان محمد المسباح خلال مسيرة حياته الفنية التي تألق فيها وقدم مجموعة من أجمل الأغاني التي مازالت صداها حتى الآن.