الاثنين 27 مارس 2017 م - 29 جمادى الثانية 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

لص وليس شخصيات افتراضية في قبضة لاعبي بوكيمون غو


لص وليس شخصيات افتراضية في قبضة لاعبي بوكيمون غو

اصطاد بعض هواة لعبة الهواتف الذكية بوكيمون غو في نيوزيلندا أكثر مما كانوا يطمحون إليه عندما قبضوا على لص اقتحم سيارة وأمسكوا به حتى وصلت الشرطة.

وقالت شرطة نيوزيلندا إن هؤلاء الشباب كانوا في شارع لاصطياد شخصيات كرتونية افتراضية في بلدة نابيير بجزيرة نورث آيلاند عندما سمعوا صوت إنذار سيارة ورأوا رجلا ملثما يفر من المكان.

وقالت الشرطة في بيان "لم يستخدموا بوكي بولز لاصطياده بل أمسكوا به حتى وصلت الشرطة" مشيرة إلى أداة عبر الانترنت تستخدم للامساك بشخصيات بوكيمون التي تظهر في أماكن مثل المعابد والمعالم التي يتجمع فيها الناس.

وقالت الشرطة إن الرجل (28 عاما) اعتقل وسوف يواجه اتهامات بالسرقة في المحكمة يوم السابع من سبتمبر/أيلول.

وحققت لعبة بوكيمون غو لشركة نينتندو نجاحا كبيرا غير متوقع حيث تستخدم اللعبة الواقع المعزز وخرائط غوغل لتظهر شخصيات كرتونية عبر كاميرات الهواتف المحمولة للاعبين.

ووجه اللوم إلى اللعبة عن تعرض المستخدمين الذين يتشتت انتباههم لإصابات وسرقات في بعض الدول.

وفي بلدة نابيير نبهت الشرطة اللاعبين بأنه سلامتهم يجب أن تحظى بالأولوية.

وقال السارجنت ديفيد سوزرلاند "اصطياد قليل من وحوش بوكيمون ليس أمرا جيدا فقط للاعبين إذ أنه في هذه الحالة يكون أمرا طيبا للشرطة أيضا لكننا لا نرغب في حدوث أي أذى لأشخاص صالحين طيبين".

وحققت اللعبة الشهيرة "بوكيمون غو" شهرة واسعة وشعبية لم تكن تتوقعها شركة "نيانتيك" المصنعة للعبة التي أصبحت ظاهرة في عصر ألعاب الهواتف الذكية.

وجاء هذا الانتشار في فترة قصيرة فمنذ طرحها في يوليو/تموز، اجتذبت محبي الألعاب في شتى أرجاء العالم من الساعين إلى تعقب شخصيات اللعبة والإمساك بها.

ولم يمض أسبوع على إطلاقها في الولايات المتحدة حتى أعلنت شركة آبل أن اللعبة سجلت رقما قياسيا من حيث أكثر التطبيقات تحميلا من موقع "آب ستور" خلال أسبوع واحد.