الاربعاء 16 اغسطس 2017 م - 24 ذو القعدة 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

صيحة من 'عاصمة الثقافة العربية' لتعظيم مشاركة المرأة


صيحة من 'عاصمة الثقافة العربية' لتعظيم مشاركة المرأة

أصدرت ندوة "منظمة المرأة العربية" بياناً عن علاقة المرأة والثقافة بالمجتمع، وأهمية تغيير العادات والتقاليد السلبية التي تحول دون استخدام الثروة البشرية لتعزيز مكانة الأسرة في المجتمع، والتأكيد على أنّ ذلك يتمّ بواسطة مناهج التعليم.

وجاء هذا البيان خلال الفعاليات المقامة في مدينة صفاقس التونسية بمناسبة اختيارها "عاصمة للثقافة العربية 2016".

وقع على البيان إضافة إلى المديرة العامة لـ"منظمة المرأة العربية"، والسفيرة ميرفت تلاوي كلّ من: وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث في تونس سنيا مبارك، وزيرة المرأة والأسرة والطفولة في تونس سميرة مرعي، وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو، وزير الثقافة السوداني الطيب حسن بدوي، وزير الثقافة الجزائري عزالدين الميهوبي، والمدير العام لـ"المنظمة العربية للتربية والعلوم" عبدالله محارب.

وجاء في البيان: "نحن النساء والرجال والشباب والشابات، المشاركين في اجتماعات صفاقس عاصمة الثقافة العربية، نتوجه بهذا البيان إلى كل المجتمعات العربية، وصانعي السياسات والقرارات، بالاهتمام بقضايا المرأة العربية، وتعظيم مشاركتها في التنمية البشرية المستدامة، وتوفير كل الفرص لها للنهوض بحياتها، والإسهام في إعداد أجيال جديدة، مستنيرة، بعيدة عن التطرف والانخراط في الإرهاب".

وشدد الموقعون على أهمية تمكين النساء، وإيجاد سياسات اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية متكاملة توجّه إليهن، إضافة إلى توفير الأدوات التي تمكنهن من الاختيار والاستقلال الاقتصادي، ومراجعة التشريعات وتطويرها بما يتناسب مع خلق بيئة تشريعية أفضل للمرأة.

وطالب الموقعون بتطوير المنظومة الثقافية، القادرة على إحداث أثر إيجابي في المجتمع، وتهيئتها لتفعيل دور المرأة، مؤكدين ضرورة إيجاد التغييرات الإيجابية في المقررات الدراسية، في مراحل التعليم ما قبل الجامعي، لتصحيح صورة المرأة في أذهان الأطفال والشبان، والاهتمام بتطوير الخطاب الديني باتجاه فهم صحيح لمكانة المرأة وحقوقها.

يذكر أنّ البيان جاء تلبية لطلب المديرة العامة لـ"منظمة المرأة العربية" ميرفت تلاوي، التي أشارت في كلمتها الافتتاحية للندوة إلى العديد من المعوقات التي تواجه المرأة العربية، كالفقر والأمية والخطاب الديني الخاطئ وعدم الاهتمام بالتنمية المجتمعية، داعية إلى إطلاق صيحة من صفاقس، موجهة إلى المسؤولين العرب لشرح أهمية الثقافة وإحياء التاريخ وتفعيل دور المرأة.

وكانت "صفاقس ـ عاصمة الثقافة العربية 2016" قد وقعت خلال الأسبوع الماضي اتفاقية توأمة مع "القدس ـ عاصمة دائمة للثقافة العربية" نصّت على إرساء الشراكة الثقافية بين القدس وصفاقس، وتعزيز الروابط بين المدينتين العريقتين عبر تنظيم تظاهرات ثقافية لمزيد من التعريف بالتراث والفنون والانتاج الفكري التونسي والفلسطيني، والعمل على ترويجه.