الثلاثاء 24 يناير 2017 م - 26 ربيع الثاني 1438 هـ

آخر الأخبار


نعتذر.. نحن لا ندعم متصفح الانترنت الذي تستخدمه

في حوار مع صحيفة 14 اكتوبر اليماني: مشروع إيران التدميري بالمنطقة عبر بوابة اليمن فشل واصطدم بإرادة شعبية وصخرة عربية


في حوار مع صحيفة 14 اكتوبر اليماني: مشروع إيران التدميري بالمنطقة عبر بوابة اليمن فشل واصطدم بإرادة شعبية وصخرة عربية

قال سفير اليمن لدى الامم المتحدة خالد اليماني أن مشروع التمدد الإيراني في المنطقة العربية وتحديدا بالجزيرة العربية والخليج من خلال محاولة استنساخ نموذج (حزب الله) في اليمن عبر جماعة التمرد والإنقلاب الحوثي وحليفهم الرئيس السابق فشل وقطعت اوصاله نهائيا وشددا ان ذلك نتيجة رفض الشعب اليمني بمختلف شرائحه وقواه الوطنية له كأحد المشاريع الهدامه والفوضوية.
وأكد أن جماعة الإنقلابيين باتوا على قناعة كاملة بأن مشروعهم الانقلابي هزم وليس امامهم من مخرج اخر سوى الاستسلام والانحياز للسلام ولتطلعات شعبنا اليمني العظيم في بناء دولة ديمقراطية اتحادية موحدة إذ أن رهانهم على إيران قد سقط بتخليها عن مساعدتهم الزائفة.
السفير اليماني في أول حوار له في الصحافة اليمنية وتحديدا العدنية مع صحيفة (14 أكتوبر) حيث بارك عودة صدورها بعد انقطاع قسري دام أكثر من عام بسبب الحرب، تحدث حول جملة القضايا التي تشهدها الساحة السياسية اليمنية وابرزها محادثات السلام المرتقب اجراؤها في الكويت في 18 إبريل القادم معتبرا انها المسمار الاخير في نعش الانقلاب سيما أنها تفرض على الطرف الانقلابي تنفيذ تعهدات سابقة كانت مشاورات بييل السويسرية الزمتهم تطبيقها ومن دونها فهي لا تخدم عملية السلام في اليمن. هاكم حديث السفير خالد اليمني وهو بالمناسبة أحد الكوادر الجنوبية الذي خدم في مؤسسة 14 أكتوبر خلال الثمانينات فإلى الحوار التالي: 
 
1.. مضى عام على الحرب كيف تقرأ مجرياتها في ظل تعنث طرفا الانقلاب (الحوثي وصالح)؟
بداية أحب أن أوجه التحايا والتهنئة مخصوصا لهيئة تحرير ومنتسبي صحيفة (14 أكتوبر) الغراء المدرسة الصحفية العريقة التي عملت في احد اقسامها خلال مراحل شبابي وتعلمت منها الكثير وتعرفت فيها على ابرز قامات عدن الثقافية والاجتماعية وغيرها ولك شخصيا ايضا اخي ذويزن على اتاحة هذا اللقاء الصحفي الأول للصحافة العدنية واليمنية عموما.. وايضا انتهز الفرصة لتقديم الشكر والتقدير الى قيادة محافظة عدن على جهودها العظيمة في استعادة الأمن والاستقرار الى العاصمة عدن والى ابناءها الابطال الذين ارسل لهم عبركم رسالة حب وعرفان لعدن وابناءها الرجال الميامين أهلي الذين كسروا غرور المشروع الانقلابي وآلة الحرب التي اعدها المخلوع لكسر إرادة عدن، رمز الجنوب.
بالنسبة لسؤالكم في الحقيقة قد دفعت التطلعات اللامشروعة لميليشيات الحوثي وتحالفها المشبوه مع الرئيس السابق، اليمن الى مزالق الحرب الأهلية والخراب والتفكك وتوافق المشروع الحوثي- صالح مع تطلعات الهيمنة والتوسع للنظام الإيراني الذي وجد في مشروع اعادة استنساخ نموذج حزب الله في اليمن ضالته ومخلب قط لمشاريعه التدميرية في اليمن ومنطقة شبه الجزيرة العربية. واليوم بعد مرور عام من بدء عمليات عاصفة الحزم واستعادة الأمل وبتكاتف كل القوى الوطنية اليمنية التي وقفت ضد الانقلاب وصمود الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الباسلة بدعم قوي من التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن برئاسة المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة، بات هذا المشروع أسمالا مقطعة يندب حظة العاثر ويشتكي من وعود ايران الكاذبة التي دفعت به الى مزبلة التاريخ. اليوم وبعد عام من المغامرة غير المحسوبة يصل المشروع الانقلابي إلى نهايته ويقترب من الاستسلام. 
 
2 : لكن الحرب لازالت متصاعدة كتعز على سبيل الذكر هل ذلك يؤثر في سير المشهد من ناحيته السياسية؟
المشهد السياسي في اليمن يقترن بحقيقة أين كنّا حينما بدأ الانقلاب وأين صرنا اليوم، فبعد سيطرة الانقلاب على مقدرات اليمنيين في نهاية العام ٢٠١٤ بات اليوم مع بداية العام ٢٠١٦ يجر اذيال الهزيمة في كل الجبهات وعلى رأسها جبهة تعز. من هنا فان قراءة المشهد السياسي تشترط النصر المؤزر باْذن الله في تعز. وما تشبث القوى الانقلابية ببعض المواقع في محافظة تعز الباسلة الا دليل على أن تعز تعيد رسم المشهد السياسي في اليمن عبر الانتصار النهائي للشرعية.
3 :أيام وتستضيف دولة الكويت محادثات تاريخية جديدة استكمالا لجولة مفاوضات بييل السويسرية.. ماهي خطوات الحكومة بهذا الجانب؟
نعم تبدأ في ١٨ ابريل الجاري الجولة الثالثة من مشاورات السلام في اليمن برعاية الامم المتحدة واشراف المبعوث الخاص للامين العام الى اليمن السيد اسماعيل ولد شيخ احمد. الحكومة ترى ان مشاورات الكويت هي استكمال تراكمي لمشاورات بييل السويسرية، وان التوافقات التي تمت في بييل ينبغي احترامها والبناء عليها، ولا يجوز الذهاب الى الكويت ولم يتم إنجاز اي تقدم في ملف المعتقلين ولا في موضوع التزام الطرف الانقلابي برفع الحصار على المدن لايصال المساعدات الانسانية خصوصا الى مدينة تعز الصامدة.
وعلى الرغم من عدم التزام الطرف الانقلابي باي تعهدات قطعها للمجتمع الدولي، الا ان الحكومة اليمنية عملت بوتاير عالية مع فريق المبعوث الخاص لانجاح جولة المفاوضات القادمة في الكويت، حيث تجري خلال هذه الأيام التحضيرات لتفعيل عمل لجنة التهدئة والتي انتظمت اجتماعاتها في الكويت منذ ٣ ابريل الجاري، فيما تستمر دراسة كافة الملفات المتصلة بالمحاور الخمسة المقرة في اجندة مشاورات الكويت وفي مقدمتها إجراءات وقف الاعمال العدائية وتثبيتها والتحقق من الالتزام بها وصولا الى استدامة وقف إطلاق النار في حال تحقيق اختراق حقيقي من اجل السلام في اليمن، وتحديدا في ملفات انسحاب المليشيات الانقلابية من المدن وتسليم الأسلحة والخروج من مؤسسات الدولة وعودة الحكومة الشرعية لممارسة سلطاتها.

4: ماهي ضمانات نجاح محادثات الكويت ووقف اطلاق النار؟
أود التأكيد اننا ونحن نتوجه الى الكويت باعتبارها احدى عواصم مجلس التعاون لدول الخليج العربية وربما الفرصة الاخيرة لانجاح جهود السلام التي تقودها الامم المتحدة. فان الضمانات اللازمة لنجاحها تتطلب انخراط الإقليم في تنفيذ التوافقات التي سيتم التوصل اليها فيما لو توفرت المقومات الضرورية لاحداث اختراق من اجل السلام يؤدي في المقام الاول الى عودة الشرعية الدستورية وتوفير الظروف اللازمة لمواصلة عملية الانتقال السياسي السلمي لبناء الدولة اليمنية الاتحادية التي كانت ومازالت حلم اليمنيين في السلام والوئام الاجتماعي بعيدا عن الاستقواء لعودة الماضي البغيض الأمامي والدكتاتوري.
كما يمكن لجولة الكويت ان تحقق نتائجها في حال نضجت المعطيات لدى الطرف الانقلابي ووصل الى قناعة بان مشروع تمدد النفوذ الإيراني في اليمن قد تم قطع دابره وهزيمته نهائيا ولا سبيل لهم لإعادة انتاج نموذج حزب الله في اليمن بفضل صمود وتضحيات الشعب اليمني بمختلف فئاته وقواه الوطنية وبإسناد من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

5: وضح دوركم الدبلوماسي فيما قدمته لتوضيح وتقريب وجهة نظر الشرعية وموقفها من الانقلاب؟
كل الجهود التي تقوم بها بعثة الجمهورية اليمنية لدى منظمة الامم المتحدة تتم بتوجيه من فخامة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، باعتباره قائد الدبلوماسية اليمنية ورمز الشرعية الدستورية التي تتمسك به كوادر وزارة الخارجية اليمنية، كما نقوم بعملنا بتنسيق لصيق مع قيادة وزارة الخارجية، ولا ندعي بأننا نقوم بعمل استثنائي فالوطن اليمني الجريح يستحق منا المزيد من الجهد والعرق لوقف معاناة شعبنا ووضع نهاية لهذه الحرب المجنونة والعدمية.
ولا ادعي أن ما نقوم به في الامم المتحدة هو جهد شخصي فهناك فريق من أبناء اليمن من كل مناطق اليمن يتفانون في رفع راية اليمن وتأكيد أن وطننا اليمني العظيم سيعود اكثر قوة ومنعة. وحينما يعود السلام والشرعية الى وطننا سنحتفي به في بعثة اليمن في نيويورك وكل السفارات اليمن في العالم من واقع اسهاماتنا المتواضعة في خدمة وطننا والتخفيف من معاناة اليمنيين في الإبقاء على جدوة الأمل في النصر القريب على كابوس الانقلاب وفي الجوانب الانسانية والإغاثية وتسهيل عودة من تقطعت بهم السبل ورعاية مصالح من بقيوا في الخارج ومعالجة جرحى المقاومة الذين كانوا شرف هذا الوطن ورمز عنفوانه وتصميمه على التغيير، كل هذه الإسهامات ستكون أوسمة في صدر الدبلوماسية اليمنية بعد ان ينقشع ظلام الانقلاب ويعود نور الشرعية.

6: اظهرت الامم المتحدة دور سلبي امام مراوغة واستهتار الانقلابيين في عدم تنقيذ قرارها القوي 2216 لماذا تحرك المنظمة هنا ضعيف ومحدود؟
اعلان ولد شيخ احمد للدعوة لعقد جولة مشاورات الكويت تضمن التزام الطرف الانقلابي الواضح بتنفيذ قرار مجلس الامن رقم ٢٢١٦ باعتباره الارضيّة الملزمة للعملية التفاوضية لعودة السلام وعودة العملية السياسية في اليمن الى مسارها الطبيعي وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الامن الدولي ذات الصِّلة بالشأن اليمني وعلى رأسها القرار ٢٢١٦، ونحن في الحكومة اليمنية ندعم المسار التفاوضي الذي تقوده الامم المتحدة بهذا الجانب ولا نقر بوجود مسارات اخرى. وعلى الرغم من الصعوبات الكثيرة التي واجهت المبعوث الاممي في اداء مهمته الا ان فخامة الاخ الرئيس أكد في اكثر من مناسبة دعمنا لجهود ولد شيخ احمد. وترى الحكومة اليمنية ان قوة وتماسك المجتمع الدولي ودعمه للشرعية الدستورية في اليمن ممثلة في فخامة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي، وعدم التهاون مع الطرف الانقلابي للعودة عن الانقلاب ورفض فكرة اختطاف الدولة من قبل مليشيات مارقة ورفض بناء دولة داخل الدولة، هي الكفيلة بتعزيز دور السيد ولد شيخ احمد الذي نتطلع لان يقوم بدور استثنائي لتنفيذ القرار ٢٢١٦ وانهاء مظاهر الانقلاب الفاشل في اليمن وعودة الشرعية الدستورية، وبناء التوافق الوطني.
7: كيف ترى الحكومة اليمنية المحادثات بين السعودية والحوثيين؟  
لا شك ان تقييم الحكومة اليمنية للاتصالات التي تجري بين حكومة خادم الحرمين الشريفين وممثلين عن الحوثيين تصب في صالح مشاورات السلام التي تقودها الامم المتحدة، ويتم التنسيق فيما بين القيادتين في البلدين الشقيقين في كافة جوانبها ومخرجاتها، وهي تعكس توصل الحوثيين الى قناعة مستقرة في ان الرهان على طهران وأجندتها لنشر الفوضى في المنطقة لم يعد ممكنا.
 
8: قطعت اليمن والسعودية والامارات والبحرين علاقاتها بإيران دلالة على تدخل الأخيرة في شؤون المنطقة مع ذلك موقف مجلس الامن غامض ولم يتخذ اجراءات واضحة منها؟
يتابع مجلس الامن الدولي ولجان العقوبات المتعددة المنبثقة عنه ومنها لجنة العقوبات الخاصة بايران ولجنة العقوبات الخاصة بمعيقي التسوية في اليمن محاولات ايران المستميتة لخرق حظر توريد الأسلحة الى الانقلابيين في اليمن، ومن جانبنا فإننا نعمل بالتنسيق مع بقية الدول العربية ودوّل مجلس التعاون لحث المجتمع الدولي على ادانة السلوك التدميري والتخريبي للدولة الإيرانية وشجب مساعيها لنشر الفوضى في المنطقة والعالم.
وقد أعلنت مؤخرا كل من فرنسا والولايات المتحدة عن قيام قواتها البحرية بايقاف سفن إيرانية تحمل أسلحة للحوثيين وسيتم تقديم تقارير بذلك الى مجلس الامن لمواصلة الضغط على الحكومة الإيرانية التي تعرف جيدا ان الافلات من القانون الدولي لن يكون ممكنا وسيتم مقاضاتها على مختلف المستويات حتى تتوقف عن التدخل في شؤون اليمن ودول الجوار.
 
9: تعز تعاني من حصار منذ 8 شهور ورغم صرخات وانين ابناءها لإغاثتهم من قبل الحكومة والمجتمع الدولي إلا أنها لم تلقى اذان صاغية اواهتمام ايجابي؟
كما تعرفون ان تعز تشكل المعادلة الاصعب في مفهوم التغيير واعادة بناء الدولة اليمنية وتطلعاتها للحداثة والتطور، لهذا ركز النظام الطائفي الاسري جل قوته العسكرية وافضل ألويته العسكرية تدريبا وتأهيلا لكسر شموخ ابناء الحالمة، وفشلت كل محاولاته لتدمير عزائم ابناء اليمن في تعز فخرجت تعز بمثقفيها وطلاب جامعاتها ونسائها وشيوخها لتهزم هذا المشروع المسخ الذي لايعترف بالدولة الفيدرالية دولة المساواة والكرامة.
وخلال الأشهر القليلة الماضية انتقل الجيش الوطني وفصائل المقاومة الشعبية الباسلة الئ الامساك بالمبادرة ودحر القوى الانقلابية في كل مكان على الرغم من ضعف الامداد والدعم اللوجستي لتغطية هذه المنطقة الشاسعة الممتدة حتى جنوب البحر الأحمر بابعادة الاستراتيجية بالنسبة للملاحة والأمن الإقليمي والدولي
 
10: من حديثكم تبدو محادثات الكويت هي الفرصة الاخيرة امام مليشيا الانقلاب لايجاد حلول سلمية ماهو الشيء المشجع والملموس ويعكس هذه الثقة؟
نعم ستكون الكويت هي الفرصة الاخيرة لجهود السلام مع تأكيدنا في الحكومة اليمنية من ان يدنا ستظل ممتدة للسلام لاننا نحمل عبئا اخلاقيا وقانونيا تجاه رفع معاناة شعبنا وصولا لنهاية كابوس الانقلاب.
ونحن نتوجه الى الكويت نهيب بإنسانية باقية لدى الطرف الانقلابي بالتوقف عن اراقة دماء اليمنيين والتوقف عن التدمير والتشريد لابناء اليمن. فأقول لهم كفى فاليمن واهلنا في كل بقعة مقدسة في هذا الوطن يتطلعون الى السلام ولكن السلام الذي يحمي تطلعات شعبنا بغدٍ أفضل نكون فيه اخوة ضمن الجسد الخليجي يشد بعضه بعضا ويحمي امالنا وأمانينا المشتركة.
 
11: أين القضية الجنوبية من الدبلوماسية اليمنية ومشاورات الكويت؟
القضية الجنوبية هي قضية كل اليمنيين وهي هاجس دائم في رؤية النخب السياسية التي خرجت في ثورة فبراير للتغيير في اليمن، وقد قدمت مخرجات الحوار الوطني المفاتيح الرئيسية لحل القضية الجنوبية وهي ترتكز على فكرة عدم القفز الى المجهول وبناء القدرات الذاتية واستعادة هيبة مؤسسات الدولة وتوفير الظروف اللازمة للنظر الى المستقبل بعيدا عن التأثيرات العاطفية، فالعواطف الجياشة رغم أهميتها لأي مشروع انساني الا انها لاتبني، وحده العقل وامتلاك ناصية العلم هما الكفيل بأحداث التغيير. وحينما يقرر شعبنا ما يتطلع ويصبو اليه سنكون نحن جنودا تحت راياته المنتصرة باْذن الله.