تحميل تطبيق صدى عدن لاجهزة الجوال

صدى عدن صدى عدن

الوطن السعودية : الدوحة تخترق اليمن برشاوى حزب الإصلاح

18 رمضان 1438هـ - 12 يونيو 2017 م
الوطن السعودية : الدوحة تخترق اليمن برشاوى حزب الإصلاح
صدى عدن - صحف :
كشف مصدر مطلع أن اختراق قطر لليمن تجاوز دعم القاعدة وعناصر الانقلاب، إلى دفع رشاوى مالية وعقارية لقادة حزب الإصلاح، لمنع الوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.
 أهداف الرشاوى
التجسس لصالح قطر
دعم الحركات الإرهابية
ضرب الحلول السياسية
شراء الذمم والقيادات العسكرية
 
لم تتوقف تدخلات قطر في الشأن اليمني، عند دعم القاعدة وعناصر الانقلاب والجماعات المتطرفة بالمال والسلاح، أو بواسطة التقارير الإعلامية وغير ذلك من وسائل الدعم المختلفة، بل وصل الأمر بالدوحة إلى تقديم أراض ومنح سكنية وفلل لعدد كثير من العناصر في الأحزاب المختلفة، خاصة حزب الإصلاح، من أجل تحريضها وشراء ولائها مقابل ما تخطط له قطر تجاه المملكة العربية السعودية ودول المنطقة. 
وكشف مصدر مطلع لـ«الوطن» أن قطر قامت بتقديم مجموعة من العقارات والمخططات السكنية التي تتضمن فللا فارهة وشققا سكنية على أراضيها لعدد من قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح الذراع السياسي لجماعة الإخوان، إضافة إلى قيادات كبيرة بالحكومة الشرعية اليمنية بينهم أسماء تشغل مناصب عليا، مشيرا إلى أن هذه المنح جاءت لأجل رغبة قطر في اختراق أي توافق بين القوى السياسية، ومنع الوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.
 سرية تامة
وأضاف المصدر أن عملية تسليم العقارات لتلك الشخصيات بدأت منذ عام وبسرية تامة، وتسلمت تلك الشخصيات البارزة العقارات والفلل بعد تجهيزها واكتمالها، فيما تسلم آخرون مجموعة من الشقق السكنية حسب مراكز ورتب وأهمية تلك الشخصيات، مبينا أن تلك الهبات القطرية شملت أيضا هبات مالية كبيرة، تم تسلمها بشكل دوري لعدد من الشخصيات اليمنية مقابل التجسس والعمل المخابراتي الذي يخدم مصالح قطر، لافتا إلى أن القائمة الأولية شملت أكثر من 40 اسما بارزا. 
 
دعم الإخوان
قال وكيل وزارة الإعلام الدكتور عبده المغلس لـ«الوطن» إن الأمر ليس مستبعدا لاسيما أن حزب الإصلاح هيمن على مشهد الحرب وكل الدعم توجه له ولم يستخدمه بالكامل في الحرب، حتى إن هذا الحزب لم يقبل بمشاركة الآخرين، وهذا ما يتناقله الناس الذين تعاملوا معهم على أرض المعركة، كما أن محاربتهم وتضييقهم على كل من ليس منتميا إليهم واضح، مثلما حدث مع محافظ الجوف السابق الشيخ حسين العواضي. 
وأضاف أن دعم قطر للإخوان في اليمن واضح ومستمر منذ فترة ليست بالقريبة، وكان يفترض أن تكون قطر مساهمة في بناء جيش يمني موحد يدين بالولاء لليمن والتحالف الشريك الذي أسهم في صناعة النصر وهزيمة الانقلاب، ولا يجب أن تكون لصالح مليشيات تتبع أحزابا أو مناطق أو مشايخ أو حتى قبائل، مبينا أن الدور القطري يؤسس لمشكلة ستواجه اليمن والتحالف في المستقبل، وهي مشكلة المواجهة مع تلك المليشيات. 
 
دور تخريبي
وأشار إلى أن قطر قدمت رشاوى لقيادات كبيرة من أعلى الهرم إلى مستوى وزراء وقادة ألوية عسكرية، وقامت باستخدام أولئك القادة في عرقلة عمليات التحالف العربي في اليمن، وفي تنفيذ عمليات اغتيالات عدد من القادة الجنوبيين تحت حجج نيران صديقة بالخطأ، ولذا فإن دور قطر التخريبي سيزداد إن لم يتم وضع حد نهائي له في هذه المرة، خاصة بعد انكشاف الحقائق أمام الجميع.
 
 حكم الجزيرة العربية
أوضح المحلل العسكري العميد الركن ثابت حسيين صالح، أن قطر منذ زمن تستخدم مالها السياسي الضخم لشراء الولاءات السياسية والإعلامية والاجتماعية ودعم الحركات الإرهابية والفوضوية لزعزعة استقرار الدول العربية في المقام الأول، ولخدمة المخططات المعادية للعرب والمسلمين، مضيفا أنه من خلال مراجعته لقائمة الأسماء التي أدرجت ضمن الأسماء المستفيدة من منح قطر اتضح أن أغلبها من حزب الإصلاح وأغلبها من الشمال. 
وقال إن قطر لديها حلم، بل تخطيط لحكم الجزيرة العربية كاملة عن طريق أحزاب الإسلام السياسي بشقيها الإخواني والشيعي وبمختلف مسمياتها، وعن طريق الجمعيات الخيرية ووسائل وأدوات أخرى، ومن ثم فقد أولت قطر اهتماما كبيرا بشراء الذمم والقيادات العسكرية الهامة خاصة في اليمن، سواء كان ذلك مباشرة أو عن طريق حزب الإصلاح وعلى أعلى المستويات القيادية. 
 
الرشاوى المقدمة
 أراض وفلل في قطر 
  شقق سكنية حسب الرتب
  هبات مالية كبيرة
 الأهداف 
 التجسس لتحقيق مصالح قطر
 دعم الحركات الإرهابية والفوضوية
 اختراق أي توافق بين القوى السياسية

اقرأ ايضا